قصص أطفال قصيرة – مكتوبة هادفة

0/5 لا اصوات

الإبلاغ عن هذا التطبيق

وصف

 قصص أطفال قصيرة

أهلا بكم متابعينا الكرام ، ننشر لكم أجمل قصص الأطفال الهادفة مكتوبة وهادفة نسعى بها لتفتيح عقول أطفالنا ، ونلقي عليهم قصص أطفال مكتوبة لتزكية عقولهم بالمعلومات والقيم الأخلاقية.


اليوم معنا قصص أطفال قصيرة مفيدة ، قصة القنفذ الصغير وقصة الفتاة والخاتم الذهبي.



قصص أطفال – قصة القنفذ الصغير

كان هناك قنفذ صغير يريد اللعب مع الحيوانات، إلا أنهم كانوا يبتعدون عنه خوفًا من الشوك الموجود على ظهره، وفي يوم من الأيام كانت القطة ، تلعب بكرتها الجديدة، طلب منها القنفذ أن يلعب معها، إلا أنها رفضت بشدة وطلبت منه الابتعاد عنها حتى ال تخرب كرتي.

قصص أطفال قصيرة
قصص أطفال قصيرة


 ذهب القنفذ في حزن شديد. وفي طريقه قابل الأرنب وهو يلعب ببالونه الجميل، طلب منه أن يلعب معه، إلا أن الأرنب رفض خوفًا من انفجار بالونه بسبب شوك القنفذ، غضب القنفذ بشدة وعاد إلى منزله باكيًا.


 دخل القنفذ الصغير المنزل وكانت أمه تطهو الطعام، وجدت الألم صغيرها يبكي بشدة، سألته ما الأمر، فحكى لها ما فعلوه معه أصدقائه وأنه ال أحد .يريد اللعب معه بسبب شوكه المتناثر على ظهره.


سأل القنفذ أمه بغضب شديد: لماذا خلقنا هللا هكذا بهذا الشوك المؤذي لكل من حولنا؟، أجابته الألم يجب علينا أن نحمد الله تعالى على هذا الشوك الموجود على أجسامنا، حيث أنه يحمينا من الأعداء وقت الشدة.


 وفي يوم من الأيام ، كانت بعض الحيوانات تلعب معًا، وكان القنفذ الصغير يشاهدهم من بعيد دون أن يقترب منهم، وجاء أحد الصيادين يريد اصطياد الأرنب ليأكله، خافت جميع الحيوانات وتركته وذهبت.


 إلا أن القنفذ بدأ أن يلقي أشواكه على الصياد، حتى تألم بشدة واستطاع الأرنب من الهرب، وحينها التفت جميع الحيوانات حول القنفذ الصغير وشكرته على شجاعته وإنقاذه لحياة الأرنب.

قصص أطفال قصيرة
قصص أطفال قصيرة


 وبعد هذا الموقف علمت جميع حيوانات الغابة أن أشواك القنفذ لها أهمية كبيرة، ووافقوا أن يلعب معهم، كما تعلم القنفذ أن يتعامل بحرص شديد أثناء اللعب مع أصدقائه. الحيوانات حتى لا يلحق بهم أي أذى.


قصص الأطفال – قصة الفتاة والخاتم الذهبي

كان هناك فتاة جميلة وذكية تدعى هبة، كانت هبة تعيش في سعادة غامرة في منزلها برفقة والدها ووالدتها، ومرت الأيام وكبرت الفتاة ولم يتقدم أحد لخطبتها، وهو الأمر الذي أثار قلق والديها. في يوم من الأيام مرضت والدة هبة بشدة.


قصص أطفال قصيرة
قصص أطفال قصيرة



جلست الفتاة بجانبها ترعاها وتعطيها العالج في مواعيده، إلا أن المرض اشتد عليها وماتت، حزنت هبة ووالدها بشدة على فراق الألم. بعد مرور فترة طويلة، فكر الأب في تأمين حياة ابنته الوحيدة خوفً عليها من الأيام بعد وفاته، فهو أصبح كبير ا في السن.


قصص أطفال قصيرة
قصص أطفال قصيرة


أخبر الأب ابنته أن هناك خاتم ذهبي مسحور ملكََا له عند أحد أصدقائه يدعى سليم.


 وأخبرها أنه في حالة وفاته، يجب عليها أن تذهب إلى صديقه سليم وتطلب منه الخاتم، وبالفعل مرت الأيام ومرض الأب ومات، حزنت هبة حزنًا شديدًا، ألنها أصبحت وحيدة في هذه الدنيا بعد فقدان والديها. وافتكرت وصية والدها قبل وفاته، وبالفعل ذهبت لتبحث عن صديقه سليم.


 إلا أنها ظلت أيام طويلة تبحث عنه بلا جدوى، وفي ذات يوم وهي جالسة .تحت شجرة تستظل بظلها من شدة التعب، رأت شابًا يركب حصان اقتربت منه وسألته عن بيت العم سليم، حيث عرفت منه أنه ابن سليم وبالفعل دلها على بيت والده، ذهبت الفتاة إلى بيت العم سليم صديق والدها، وأخبرته بوصية الأب قبل وفاته.


 وبالفعل قال لها العم سليم أنه يحفظ الخاتم في مكان أمين، وأن هذا الخاتم مسحور يمكن لها أن تحقق جميع أمنياتها إذا حصلت عليه. ولكن هناك شرط حتى يعطيها الخاتم، هو أن تذهب إلى منزلها وتبحث عن غرفة بها ثالثة صناديق، إذا أحضرت الصندوق الفارغ سوف يعطيها الخاتم، وأعطاها مفتاح، وحذرها أن هناك صندوق واحد فارغ، أما الصندوقين الآخرين، واحد منهما يحوي ثعبان، والآخر يحوي عقرب.


أخذت البنت المفتاح وذهبت إلى منزلها وبحثت عن الغرفة وفتحتها، ووجدت الثالثة صناديق، خافت الفتاة أن تفتح الصندوق الخاطئ الذي يحوي العقرب أو الثعبان، ففكرت في حيلة ذكية.


قامت الفتاة بوضع أذنيها على الصناديق، واستطاعت بالفعل التعرف على الصندوق الفارغ وفتحته، وعندما عادت إلى العم سليم حياها على ذكائها وحسن تصرفها وأعطاها الخاتم الذهبي المسحور. بعد أن حصلت الفتاة على الخاتم المسحور، تزوجت من شاب غني ووسيم، وأنجبت منه ثالثة أطفال، وعاشوا جميعًا في سعادة وهناء.

 

قصص الأطفال مكتوبة ، قصص الأطفال قصيرة ، قصص أطفال مفيدة ، قصص أطفال هادفة

التعليقات مغلقة.